سلسلة حوارات تنموية

Publish Date: 
الأحد, ديسمبر 18, 2016 - 09:15

بدا مركز دراسات التنمية في عقد سلسلة من الحوارات التنموية، وتأتي هذه الورشة استكمالا للنقاش في الورشة التي عقدها المركز في الأسبوع الماضي، لجلسة نقاش وحوار بتاريخ (18.12.2016) في قرية العقبة الواقعه في الشمال الشرقي لمدينة طوباس، هدفت الورشة بشكل رئيسي لقراءة التجربة التنموية لقرية العقبة، تم عقد جلسة النقاش بالتعاون مع المؤسسات المحلية في القرية: جمعية المرأة الريفية، وجمعية العقبة التعاونية الزراعية، وجمعية العقبة التعاونية لإسكان المهجرين، ونادي العقبة الوحدة والامل، ومجلس قروي العقبة. وحضر جلسة النقاش المتدربين والمتدربات في برنامج التدريب المتقدم لخريجي طلبة الدراسات العليا في العوم الإنسانية من جامعة بيرزيت، وطاقم من البرنامج: ايمن عبد المجيد واباهر السقا.

وتم تقديم مداخلة من رئيس المجلس المحلي في قرية العقبة الأستاذ سامي صادق رحلة نضال أهل القرية ضد التعسف والتعنت الإسرائيلي وحجم التضحيات والنضالات التي قدمت من أجل تثبيت القرية وتثبيت السكان عليها، من خلال العمل على ثلاث محاور:

المحكمة الإسرائيلية العليا: تمكن السكان من التوجه مرات متتالية الى المحكمة الإسرائيلية العليا والحصول على قرارات في صالحهم كان أهمها:

1.     إزالة معسكر تسيفع فى العام 2003.

2.     حظر دخول الجيش الإسرائيلي قرية العقبة بالدبابات المجنزرة في العام 2000.

3.     حظر دخول الجيش الإسرائيلي الى المنازل وبين المنازل بالأسلحة.

الدول المانحة: التوجه الى الدول المانحة من أجل إعادة بناء القرية من جديد ومحاربة الإنذار بالهدم لمنازل القرية، وفي هذا الإطار تمكن الأهالي من بناء مؤسسات القرية كما تمكنوا من تحشيد زيارات سفراء 17 دولة لمنع إقامة جدار بين القرية وقرية تياسير.

وسائل الاعلام: التركيز على الاعلام المحلى والدولي من اجل التحشيد للقرية والتعريف بها والضغط على الجانب الإسرائيلي لرد حقوقها اليها من خلال الضغط الدولي، وحصلت القرية حتى اللحظة على ربع مليون رسالة تأييد ومناهضة للاحتلال من دول مختلفة في العالم.

وتم تقديم معلمات إضافية من قبل المؤسسات المحلية حول الإنجازات خصوصا فيما يتعلق بإنشاء وبناء المؤسسات والمنشآت الاقتصادية، بحيث تمكن الأهالي خلال السنوات الماضية من انشاء مكتبة تحتوي على 5000 كتاب، ومدرسة مختلطة من الصف الأول وحتى العاشر ومصنع للأعشاب الطبية هو الأول والوحيد في الضفة وقطاع غزة، إضافة إلى مصنع للألبان، وروضتين يضمان حوالي 165 طفل، وفندق مدر للدخل (سكن اجانب)، ونادى رياضي، وخمس مؤسسات محلية على الشكل التالي:

1.      جمعية المرأة الريفية.

2.     جمعية العقبة التعاونية الزراعية.

3.     جمعية العقبة التعاونية لإسكان المهجرين.

4.     نادي العقبة الوحدة والامل.

5.     مجلس قروي العقبة

التي تعمل جميعها تحت مسمي "اتحاد مؤسسات قرية العقبة" في حين تتمتع كل جمعية بخصوصيتها المستقلة، والتي حققت نجاحا كبيرا من شراء تراكتورات زراعية الى تصنيع الاجبان والالبان والجميد واللبنة، الي التصدير إلى الكويت والسعودية وفنزويلا.

وابرزت المقابلة دور كبير للجمعيات المحلية في تحقيق أهدافها على خدمة المواطنين وتوفير مصادر دخل لهم، حيث تعمل الجمعية التعاونية على ارجاع المهجرين من القرية، وقد تمكنت من ارجاع 3 عائلات العام الماضي، و 4 عائلات في العام الذي سبقه، إضافة الى مساعدة العشرات من العائلات في تشطيب منازلهم، ناهيك عن توفير 4 رؤوس اغنام لعدد كبير من الأسر كانوا قد اضطروا الى بيع اغنامهم، إضافة الى زراعة الأعشاب الطبية و شرائها من القرى المجاورة

ويأتي الأثر الإيجابي بشكل مباشر على نساء القرية اللواتي حصلن من خلال هذه الجهود على فرص عمل وفرص تعليم لم تكن مسبقا. ويلوم رئيس المجلس المحلي السلطة الوطنية الفلسطينية ورجال الاعمال الفلسطينيين بأنهم لم قدموا أي نوع من الدعم للقرية في حين تمكنت العديد من الجهات والمؤسسات الدولية دعمها ماديا و لوجستيا.

 

هاتف : 009702982021
فاكس : 0097022982160
صندوق بريد: 14
تلفاكس مكتب غزة: 0097082838884
cds@birzeit.edu