المهارات الشخصية لنجاح المشاريع الريادية

 

استثمار الوقت

يبنى النجاح على الاستثمار الفعال للوقت. ويعتمد الاستثمار الفعال للوقت على وضوح الرؤيا والرسالة وتحديد الأهداف الطويلة والقصيرة المدى وعلى تحديد الأولويات والاتصال والتفويض الفعالين . كما وتعتبر المقدرة على تحفيز الذات والآخرين من العناصر الرئيسية لضمان عدم إضاعة الوقت.

للتعرف إلى كيفية استغلال الأفراد للوقت شاهد الفيلم التالي:

 

للتعرف إلى عوامل استثمار الوقت بشكل صحيح اضغط هنا.

 

للتعرف إلى أساسيات الإستثمار الفعال للوقت (مصفوفة إدارة الوقت) شاهد الفيلم التالي :

 

يوضح الفيلم التالي ومن خلال تشبيه الحياة بالوعاء أهمية التخطيط لاستثمار أوقاتنا في إنجاز  المهام الأكثر أهمية أولا

للتأكد من مدى استثمارك للوقت بصورة صحيحة، احتفظ بسجل للوقت وقم بدراسته في نهاية الأسبوع محاولا الإجابة على الأسئلة التالية:

1. هل حققت الأهداف التي خططت لتحقيقها هذا الأسبوع؟

2. هل ركزت على الأولويات أم تركت المجال للأمور الطارئة أن تتحكم في وقتي؟

3. هل حددت وقتا لبدء وإنهاء كل مهمة؟

4. هل تأكدت من توفر المعلومات والمعرفة والمهارات اللازمة لأداء المهام بكفاءة عالية؟

5. هل قضيت ساعات الذروة بصورة فعالة ؟ (ساعات الطاقة الأكبر وهي تختلف من شخص لآخر)

6. هل وظفت أولى ساعات العمل بصورة فعالة؟ (عملت على إنهاء التقرير السنوي بدلا من تخصيصها لعقد اجتماع دوري)

7. هل استفدت من الأوقات البينية؟ ( أثناء انتظار موعد الطبيب أجريت مكالمات عائلية بدلا من إجرائها في ساعات العمل)

8. هل كان بإمكاني تفويض بعض المسؤوليات؟ ( أن أطلب من ابني البكر أن يستعير لي كتابا من المكتبة)

9. ما هي الممارسات التي قمت بها وأدت إلى هدر وقتي؟

10. هل كان من الضروري إجراء جميع المكالمات التي قمت بها هذا الأسبوع أم كان بالإمكان الاستعاضة عن بعضها برسالة ؟

11. هل كان من الضروري عقد جميع الاجتماعات أم كان بالإمكان الاستعاضة عن بعضها بنشرة  توزع بالبريد الإلكتروني؟

الرؤيا والرسالة

الرؤيا هي الصورة التي نرغب في أن نكون عليها في المستقبل. أي ما نطمح إلى تحقيقه.

والرسالة هي كيفية تحقيق هذا الطموح.

تبنى المؤسسة (العائلية أو العملية) بالرؤيا وتسير بالرسالة. وتسهم كا من الرؤيا والرسالة في تحفيز المنتمين لهذه المؤسسة وتوحيد جهودهم نحو تحقيق أهدافهم الشخصية أو المهنية .

ولكي تتحقق الرؤيا والرسالة لا بد من كتابتهما ووضعهما في مكان بارز فالكتابة والتخيل هما أفضل الأدوات لتحويل الطموح إلى واقع ملموس.

مثال

لرؤيا مؤسسة:  أن نصبح الخيار  الأول للحصول على تكنولوجيا المعلومات في العالم العربي.

لرسالتها: أن نصبح الخيار الأول لتكنولوجيا المعلومات في العالم العربي من خلال حصول الزبائن الذين نخدمهم على أفضل التجارب. وسوف نقوم بتلبية احتياجاتهم  من خلال التركيز على الجودة، وتوظيف وتوفير  حلول تكنولوجية رائدة ، وتوفير أسعار تنافسية، ورفع درجة المساءلة الفردية والمؤسسية، وتقديم  خدمات ودعم يتسمان بالمرونة والاستجابة لاحتياجات العملاء. كما وسنسعى لاكتساب الولاء للمؤسسة واستقرار ونمو وضعها المالي. وسيتم تحقيق ذلك من خلال الاهتمام  بالموظفين وتوفير فرص التطوير والنمو لهم على الصعيدين الشخصي والعملي.

يفضل ألا تزيد الرسالة على 250 كلمة وأن تحمل في طياتها تعريف الفئة المستهدفة والسوق وتحديد للمنتج. بالإضافة إلى فلسفة المؤسسة وميزتها التنافسية والاهتمام بدورها المجتمعي والعاملين فيها.

المصدر: Strategic Management Concepts

شاهد العرضين التاليين عن الرؤيا والرسالة:

 

الأهداف

تحديد الأهداف هو العامل الفاصل بين النجاح والفشل. وهو المقدمة للاستثمار الفعال للوقت وتحقيق الإستقرار والتوازن والاستمتاع بالحياة.   لا يقتصر تحديد الأهداف على الحياة المهنية بل هناك حاجة ماسة لها على الصعيد الشخصي أيضا .

تحدد أولا الأهداف الإستراتيجية وهي الأهداف التي نسعى لتحقيقها على مدى عشر سنوات على الأقل ، ويليها الأهداف متوسطة المدى وهي الأهداف التي نسعى لتحقيقها على مدى خمس سنوات يليها الأهداف السنوية، فالفصلية فالأسبوعية ويفضل أن يكون الأسبوع أصغر وحدة لتحديد الأهداف لترك مساحة للمرونة في التنفيذ .  مما يعني أن هنالك أهداف عامة (سأكون مستقلا ماديا عن والدي بعد 3 أعوام من تخرجي) ، وأخرى مرحلية (سأبدأ مشروعي الخاص)، وثالثة إجرائية سلوكية (سأبدأ بدورة عن الريادة في شهر مايو، تليها دورة إعداد خطة عمل،....إلخ).

شاهد الأفلام التالية والمرتبطة بأهمية وضع الأهداف والعمل على تحقيقها.

 

عند وضع الأهداف لا بد من مراعاة العناصر التالية:

1.       أن يتم وضعها من قبل الشخص المعني حتى تزيد احتمالات تحقيقها.

2.       أن يتم الموازنة بين الأهداف الشخصية والمهنية وبين الأهداف طويلة وقصيرة المدى.

 3.        أن يتم كتابتها فهذا سيسهم في رفع درجة الاهتمام بها وعدم نسيانها.

4.       أن  تكون محددة.

5.       أن تكون واقعية وقابلة للتحقيق (للإجرائية أن تكون ممكنة في الظروف الحالية - تحددها قدرات وإمكانات الفرد )

6.       أن تكون قابلة للقياس.

7.       أن تتضمن وقتا لتحقيقها

8.       أن لا تتعارض مع بعضها البعض.

9.       أن تتصف بالتحدي.

10.   أن لا يشكل تنفيذها عبأ يؤدي إلى التخلي عنها.

11.   أن يتم ترتيبها حسب الأولويات الأهم فالمهم.

12.   أن تستخدم كبوصلة لاستثمار الوقت بفاعلية.

13.   أن يتم تحديد الخطوات التي ستتخذ لتحقيقها.

14.   أن يتم تحديد الموارد اللازمة لتحقيقها.

15.   ان تتم المراجعة الدورية لها.

16.   أن تكون مبررات وجودها واضحة.

17.   أن تؤدي الأهداف إلى تحقيق رسالتنا ورؤيتنا في الحياة.

مثال لهدف محدد وقابل للقياس : بعد سنة من الآن سيكون لدي شركتي الخاصة لإنتاج البرامج التعليمية.  

الإتصال والتواصل

يقوم النجاح الشخصي والمهني على أسس ثلاث: هدف واضح، ورغبة في العمل على تحقيقه، واتصالات فعالة تحرك نحو الهدف. فالإتصال هو الأداة المؤثرة في توضيح الأهداف وكسب الدعم النفسي والمعنوي. وهو الأداة لجمع المعلومات التي تتخذ على أساسها القرارات وتحل المشاكل، كما أنه الأداة الرئيسية في بناء العلاقات.

يمكن للكلمات أن تكون جسورا للتواصل أو جدرانا للتفرقة.

شاهد العرض التالي للتعرف إلى عناصر الإتصال ومعوقاته:

للتأكد من وصول رسالتك للآخرين يمكنك توظيف إحدى المبادئ الآتية:

1 . إسأل المستقبل هل لديك أي استفسارات؟ هل تحتاج إلى  توضيح، هل تتفق معي؟

2. استخدم قنوات متعددة : اشرحها شفهيا ثم وثقها كتابيا

3. انتبه إلى الرسائل الغير اللفظية من المستقبل . هل يبدو مهتما أم شارد الذهن؟

4. انتبه إلى مدى توافق رسائلك الغير لفظية مع رسائلك اللفظية (عدم الابتسام اثناء بيان الأخطاء)

5. كن واعيا بالمعاني المختلفة للكلمات. هل تقصد المعنى العلمي أم العامي للكلمة؟

6. استخدم لغة تراعي مستوى المستقبل الثقافي. بسط طرحك.

7. كرر الرسالة . واستخدم التلخيص لإنهاء جزء من النقاش.

8. تحكم في عواطفك.

9. حافظ على هدوئك.

10. تكلم مع الطرف الآخر وجها لوجه للمحافظة على التواصل البصري

10. أعط المستقبل فرصة لطرح الاستفسارات.

12. عند التواصل لحل مشكلة قم بوصف المشكلة والنتائج المترتبة عليها تجنب شخصنتها.

13. استبدل "أنت مزعج" ب "إن صوت المذياع المرتفع يفقدني القدرة على التركيز"

لمعرفة المزيد عن موضوع الاتصال اضغط هنا  (وسائل وأنواع ومعوقات الاتصال إضافة إلى خطوات الاتصال الفعال)

التحفيز

التحفيز هو إيجاد الدافع للمزيد من العطاء من أجل تحسين الأداء والإنتاج. لابد أن يهتم الفرد بتحفيز ذاته وبتحفيز الآخرين كذلك. فالتحفيز يرفع من الروح المعنوية للأفراد ويقوي ولائهم والتزامهم للمؤسسة التي ينتمون إليها ويمدهم بالطاقة التي تؤدي إلى الأداء الفعال.

يعتمد أداء الأفراد في القيام  بالمهام الموكلة إليهم على مدى امتلاكهم للمعلومات والمهارات والخبرات اللازمة لذلك، وذلك بالإضافة إلى  الرغبة في إتقان العمل و الظروف المساعدة لإشباع احتياجاتهم الفسيولوجية (الحاجة للطعام والماء والملبس والمأوى) و الحاجة إلى الإحساس بالأمان ومن ثم الحاجة للإنتماء والتفاعل مع البيئة المحيطة والحاجة إلى التقدير والاحترام وإلى الإنجاز وتحقيق الذات.

ويتم تحفيز الفرد لنفسه وللآخرين من خلال:

وضوح الهدف، مراعاة الفروق الفردية، الموائمة بين القدرات والمهام، توفر التوجيه المناسب والمصادر المساعدة لأداء المهام ، وضع خطة عمل واضحة، تحديد نطاق المسؤولية والصلاحية، وجود معايير واضحة للأداء ولتقييمه ، وتوثيق معايير الأداء، ملاحظة ومتابعة الأداء، ووضوح المكافئة (المادية والمعنوية) وملاءمتها لاحتياجات الفرد، وملائمة البيئة المحيطة، وإشباع الرغبات المادية والمعنوية،و المشاركة في اتخاذ القرار، وتوفر عنصري التشويق والتحدي، وتوفر فرص المشاركة الفعالة والتطوير الذاتي والمهني.

فكر كيف  يمكنك تطبيق العناصر السابقة على نفسك، عائلتك( أبناءك مثلا) وعلى العاملين في مؤسستك.

ملخص كتاب فن تحفيز العاملين اضغط هنا

احرص دائما أن تكون إيجابيا وأن تساعد الآخرين على أن يكونوا إيجابيين في نظرتهم للأمور.  هذا لا يعني الرضا بالواقع حتى لو كان عائقا أمام طموحاتنا لكنه يعني عدم الإستسلام لليأس مما يسهم في رؤيتنا للفرص المتاحة لتغيير أو تحسين هذا الواقع. 

 

والآن شاهد الأفلام التالية التي تبين بعض أسباب النجاح والتي نأمل بأن تسهم في تحفيزك لأداء مهامك.

التفاوض

نلجأ للتفاوض لحل المشكلات الناتجة عن الخلاف بين أفراد العائلة ، و بين الأصدقاء و بين النقابات والإدارة وبين العمال وأرباب العمل فكل طرف يصبو للحصول على أفضل النتائج بأقل قدر ممكن من الخسائر.

لمعرفة المزيد من التفاصيل عن التفاوض اضغط هنا

للتعرف إلى أسرار التفاوض الفعال اضغط هنا 

 

مراجع

يعطي كتاب "العادات السبع للناس الأكثر فاعلية" صورة متكاملة عن إدارة وتطوير الذات بينما يبين كتاب "مدير الدقيقة الواحدة"  أسس إدارة الأفراد .

ملخص العادات السبع اضغط هنا

ملخص كتاب مدير الدقيقة الواحدة اضغط هنا

 

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA

يبنى النجاح على الاستثمار الفعال للوقت.  ويعتمد الاستثمار الناجح للوقت على وضوح الرؤيا والرسالة وتحديد الأهداف الطويلة والقصيرة المدى وعلى تحديد الأولويات والاتصال والتفويض الفعال . كما وتعتبر المقدرة على تحفيز الذات والآخرين من العناصر الرئيسية لضمان عدم تضييع الوقت.

المدى وعلى تحديد الأولويات والاتصال والتفويض الفعال . كما وتعتبر المقدرة على تحفيز الذات والآخرين من العناصر الرئيسية لضمان عدم تضييع الوقت.

 

Go to top